Select your language close

مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال يعيد البهجة والفرح الكبيرين إلى طفلة كويتية وعائلتها

Surgeons operating at GOSH
Surgeons operating at GOSH

ثقب في قلبها

جريت أورموند ستريت للأطفال". بدأت معاناة العائلة عندما اكتشف الأطباء في الكويت خلال إجراء الصونار وجود ثقب صغير في قلب الجنين خلال المراحل الأولى من الحمل، واعتقدوا بأن الثقب كان صغيرا جداً في البداية، ولكن بعد ولادة راية وبلوغها 27 يوماً من العمر كانت المفاجأة، إذ لم يكن وضع راية الصحي جيداً، وعانت الصغيرة من صعوبة في التنفس، كما أنها لم تكن تتقبّل الحليب، وعادة ما تصاب بنوبات تقيؤ متواصلة بعد كل وجبة. تم نقل راية فورا إلى مستشفى الكويت للأمراض الصدرية حيث أظهر الفحص المبدئي ضرورة إجراء قثطرة قلبية. وخلال هذه الفترة سمع الوالد عن مستشفى "جريت أورموند ستريت للأطفال" في لندن، وقرر نقل طفلته إليه لتتلقى العلاج اللازم، وخاصة بعد أن أثنى أصدقاؤه على المستشفى وأوصوا به.

القدوم الى مستشفى جريت اورموند ستريت GOSH

عندما وصلت راية إلى مستشفى "جريت أورموند ستريت للأطفال" كان عمرها شهران ونصف فقط.  التقى والداها  الدكتور شانكار سريداران Shankar Sridharan، استشاري طب القلب لدى الأجنة والأطفال الذي شرح لهما الحالة بشفافية وصراحة تامة، كما وضّح لهما بشكل كامل إجراءات الجراحة والقثطرة.  وبعد ذلك، قام الأطباء في المستشفى بتقييم شامل للمشاكل التي تعاني منها الطفلة في القلب وصعوبة التنفس لديها، واكتشفوا أن شريانها الرئوي صغير وضيّق.  وعلى الفور أجرى الإستشاري الدكتور روبرت ييتس Robert Yates عملية قثطرة قلبية للطفلة حيث تم إدخال بالونة ونفخها داخل الشريان لتحسين تدفق الدم إلى الرئة.  كما أجرى الدكتور مارتن كوستولني Martin Kostolny، مستشار الجراحة القلبية، عملية "توحيد المصدر unifocalisation" لتصحيح مسار الأوعية الدموية إلى الشريان الرئوي.

 وصلت راية إلى مستشفى "جريت أورموند ستريت للأطفال" يوم الجمعة وتم إجراء عملية توحيد المصدر يوم الإثنين.  وبعدها بقيت تحت المراقبة في أحد أجنحة المستشفى لمدة خمسة أيام فقط.  وعلى الرغم من أن إقامة راية في المستشفى كانت قصيرة، فقد أثنى والداها على العلاج الذي تلقته والخدمة التي قدّمها المستشفى بما في ذلك توفر مترجمين متفهمين ومتعاونين وقدموا لهما العون طيلة فترة وجود راية في المستشفى. كما أشاد الوالدان بالفريق الطبي من الممرضات وأخصائيي الرعاية الصحية الآخرين الذين كانوا سعداء بتقديم العون لهم طوال الوقت.  وقال والد راية: "سعت الممرضات جاهدات ليجعلن راية تشعر بالراحة قدر المستطاع، وعاملنها برقة وعناية فائقتين".

مستشفى جريت اورموند ستريت GOSH تعتبر أكثر من كونها مستشفى فقط

 وتابع والد راية: "لم يكن من السهل اتخاذ القرار، خاصة لأن ابنتي صغيرة جداً وكانت بحاجة لإجراء العملية لتعيش حياة طبيعية.  ولكن حرص الدكتور ييتس واهتمامه بحياة ابنتي دفعاني إلى وشجّعاني على الموافقة على إجراء العملية.  ولقد وضعت ثقتي في المستشفى وطاقم عمله لإجراء عملية تنقذ حياة ابنتي، وبأنهم سيبذلون قصارى جهدهم لايجاد حلول لأي مضاعفات صحية قد تعاني منها في المستقبل. أود أن أتوجه بجزيل الشكر للمترجمين والممرضات على اهتمامهم ودعمهم لي ولابنتي خلال فترة إقامتنا بالمستشفى".

 واختتم قائلاً: "لقد كان ’جريت أورموند ستريت‘ أكثر من مجرد مستشفى بالنسبة لنا. وأنا ممتن جداً للأطباء والممرضات العاملين فيه. وأعتقد بأن هذا المستشفى هو المكان الأفضل للحصول على خدمات طبية رفيعة المستوى، فضلاً عن المعاملة الراقية التي تلقيناها من الموظفين".

علاج قلب راية Rayah

 ومن جهته قال الدكتور مارتن كوستولني: "عانت راية من عيوب خلقية معقدة في القلب.  وشخّصت حالتها برتق الرئة، وعيب في الحاجز البطيني، وتشعب الشرايين الدموية من الشريان الأبهر (الأورطي) المؤدية إلى الشريان الرئوي.  ولم يكن هناك شرايين رئوية طبيعية في حالتها، لذلك كان الدم يصل إلى الرئة عبر شرايين فرعية نابعة من الشرايين الرئيسية.  وتلخّصت عمليتها بفصل هذه الشرايين الجانبية عن الشريان الرئيسي، والاستعاضة عنها بوصل قطعة صغيرة من أنبوب مصنوع من نسيج غورتيكس Goretex إلى حجرة ضخ الدم المناسبة.  وقد سمحت هذه العملية بالتحكم بتدفق الدم إلى الرئتين، وسمحت للشرايين الفرعية بالنمو بشكل طبيعي.  وسوف تحتاج راية لعملية أخرى لإغلاق الثقب بين غرف ضخ الدم وتبديل الأنبوب الذي يصل الشرايين الرئوية بالقلب.  ويعتمد توقيت العملية على تطور حالتها الصحية.  لقد كانت هذه العملية بالغة التعقيد، واحتاج فريقنا الطبي لتوظيف خبرات كثيرة لعلاج هذه الحالة".

 وأجريت العملية الثانية عندما كانت راية بعمر السبعة أشهر، وتكلّلت كلتا العمليتان بالنجاح، كما أن أعراض الجهاز التنفسي التي عانت منها راية في تحسن مستمر.  وقد تجاوزت راية اليوم الأشهر الثمانية من عمرها، وسوف تقوم بزيارات دوريّة إلى مستشفى "جريت أورموند ستريت" لإجراء تقييم عام لوضعها الصحي.  وخلال الأشهر الستة المقبلة سوف تخضع راية لجراحة أخرى لتصحيح بنية قلبها.